اتحاد الصحفيين
والكتاب الدولي

الانتساب للاتحاد

منظمة الدرع العالمية نظمت مسيرة في اوكرانيا تحت عنوان حماية الطفل من العنف والحرب

اوكرانيا – اوديسا ١٨-٩-٢٠١٥ نظمت منظمة الدرع العالمية لحماية حقوق وحرية المواطن في اوكرانيا مسيرة تحت عنوان حماية الطفل من العنف والحرب تعبيرا عن التضامن مع معاناة الاطفال في العالم فالحرب قتلت وشردت ويتمت واعاقت وقضت على طفولة الملايين من البشر ولا ينجو أحد من أثرالصراعات و النزاعات التي غالبا ما تكون اليوم نزاعات داخلية بطبيعتها. ويتعرض فيها الأطفال للقتل والتشريد وللسجن والاغتصاب والتشويه على مدى الحياة عدا عن تمزيق شمل العائلة الواحدة لذى ارتات منظمة الدرع العالمية ان تنظم هذه المسيرة المميزة في اوكرانيا وفي مدينة اوديسا بمشاركة رسمية وشعبية واسعة وبرفع صور لاطفال من العالم قضت عليهم الة القتل اليومية ولازالت الى يومنا هذا ويافطات مكتوب عليها اوقفوا الحرب – نريد الحياة – كنا نريد ان نعيش – لا للفيتو وغيرها كرسالة انسانية موجهه من اطفال العالم الى المجتمع الدولي والى رؤساء الدول المتنفذة في مجلس الامن لاتخاذ تدابير والعمل لانهاء الصراعات والحروب في العالم ومن ضمن المشاركين في المسيرة ممثلين عن ادارة المدينة وممثلين عن المنظمات الانسانية والحقوقية العالمية والهيئات الدولية الانسانية وممثلين عن الاطياف الدينية وعن مركز مسيحيي الشرق الاوسط وقدامى المحاربين وممثلين عن الاقليات والشعوب في اوكرانيا واكادميين واساتذة جامعات وشعراء وصحفيين وممثلين عن القنوات التفزينية اعلاميين وكتاب طلاب وغيرهم حيث دعى المشاركين في المسيرة المجتمع الدولي الى احترام المواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة بحماية الطفل اثناء الحروب والصراعات العرقية والطائفية ان منظمة الدرع العالمية تكافح من اجل الانسان والحفاظ على حقوقه المشروعة في الحياة وتعي ان الحروب والصراعات في العالم تنتهك كل حق من حقوق الطفل. وان لكل شخص منا دوره للقيام به من أجل وقف هذه الانتهاكات إننا لن نسمح باستمرار الحرب التي تهدف بالدرجة الاولى تدمير الطفولة واذ تذكر منظمة الدرع العالمية المجتمع الدولي بضرورة حماية الأطفال في زمن الحرب مبدأ يكرسه القانون الدولي الإنساني ويلزم به الدول والجماعات المسلحة غير الحكومية على حد سواء. وبموجب القانون الدولي الإنساني, يحظى الأطفال بصفتهم مدنيين بالحماية في حالتين مختلفتين. فيجب في الحالة الأولى حمايتهم من جميع أشكال سوء المعاملة عند سقوطهم في أيدي القوات المعادية. ومن الواجب في الحالة الثانية الا يتعرض المدنيون الذين لا يشاركون في الاعمال العدائية للهجوم تحت أي ظرف من الظروف. ونظرا إلى الضعف البالغ الذي يتسم به الأطفال تنص اتفاقيات جنيف لعام 1949 وبروتوكولاها الإضافيان لعام 1977 على سلسلة من القواعد التي تولي للأطفال حماية خاصة. وتتضمن اتفاقيات جنيف وبروتوكولاها الإضافيان ما لا يقل عن 25 مادة تشير إلى الأطفال تحديداً وتتضمن قوانين حقوق الإنسان كذلك أحكاماً خاصة بشأن حماية الأطفال ضد الآثار الناجمة عن النزاعات المسلحة. وينطبق هذا على اتفاقية حقوق الطفل وبروتوكولها الاختياري بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة ويتعين على أطراف النزاع أن تحترم القانون الدولي الإنساني وحقوق الطفل. ويتعين تجنب القتال وسط المدنيين. ويمكن للحرب أن تدور دون انتهاك الحقوق الأساسية للسكان المدنيين! ومن الضروري مساءلة الأشخاص الذين لا يحترمون القانون الدولي الإنساني حتى يدركوا العواقب المترتبة على انتهاك القانون ويجب أن تمنح الوكالات الإنسانية حرية الوصول إلى السكان المدنيين- بمن فيهم الأطفال- من أجل إيصال المساعدات الإنسانية الضرورية

89933333333

899933333

89899999989999 8999999899999999999999999999999999999933333333 77777777777777777 77777777777