اتحاد الصحفيين
والكتاب الدولي

الانتساب للاتحاد

من نحن

اتحاد الصحفيين والكتاب الدولي

منظمة دولية مستقلة تم إنشاؤها لحماية مصالح الصحفيين والكتاب في جميع أنحاء العالم . وتتمثل الأهداف الرئيسية للاتحاد هي: اعتماد وتنفيذ حرية وسائل الإعلام، وتعزيز ضمانات حق المواطنين في الحصول بسرعة على معلومات شاملة ودقيقة من خلال وسائل الإعلام الإلكترونية والمطبوعة. تحري الدقة والأمانة والموضوعية في صياغة ونشر الأخبار والمعلومات والوقائع وفقًا للأعراف الصحفية والاخلاقية و تعزيز مبادئ وسائل الإعلام لمواجهة الكراهية والتطرف و والارهاب و الامتناع عن الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو التي تنطوي على ازدراء الأديان أو كراهيتها أو التي تروج للتمييز أو الاحتقار لرأي أو معتقد طائفة من طوائف المجتمع الحقيقة والدقة والموضوعية والحياد والمسؤولية أمام القراء.ونبذ النعرات الطائفية والعرقية ونشر رسالة السلام والتسامح ويبدأ اتباع تلك الأخلاقيات في الحصول على المعلومات ومراعاة أهميتها ثم توصيلها إلى الجمهور ـ الصحافة الحرة والمسؤولة هي جوهر المجتمع الانساني السليم، وجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وتستهدف تنوير الرأي العام وتحقيق مصلحة الدفاع عن الانسان وأمنه واستقراره،ونبذ العنف وعدم إثارة النعرات والفرقة الطائفية والعنصرية بناء ثقافة للصحافة صادقة وحرة، على أساس المبادئ المقبولة عموما قواعد السلوك المهني والاخلاقي حماية حقوق وحريات الصحفيين والكتاب، وحقوق المؤلف . تطوير الكتابة الصحفية، والتعليم، وتحسين المهارات المهنية للصحفيين والكتاب الإبداعية. جذب انتباه الجمهور إلى الوضع في وسائل الإعلام، وتعزيز ثقة الجمهور في نشر الصحافة المطبوعة والإلكترونية. تغطية الأحداث والأنشطة الأخرى في مجال الصحافة. المشاركة في حركة الصحافة الدولية، والتعاون مع غيرها من المنظمات الصحفية والطابعات والناشرين وسائل الإعلام. تعزيز صناعة الطباعة وسائل الإعلام الإلكترونية. تنظيم العمل مع الصحفيين الشباب والكتاب. تطوير مفاهيم الأشكال التنظيمية وكتلة من التعاون بين الصحفيين ووسائل الإعلام، وجمع البيانات وتحليلها وتخزينها ونشرها من الخبرة العملية المطلوبة من الصحفيين والكتاب ترتبط مصداقية الصحفي والكاتب بالتزامه بالحقيقة، وبالتزامه بالسعي لتحقيق الدقة والنزاهة والموضوعية والتمييز الواضح بين الأخبار والدعاية. ولا يجوز فرض تحقيق هذه الأهداف واحترام القيم الأخلاقية والمهنية. فهذه المسؤولية ملقاة حصرا على عاتق الصحفيين ووسائل الإعلام. ـ الدقة والمصداقية والشفافية أساس العمل الصحفي والإعلامي الناجح وذلك عبر التحقق من صحة الأنباء والتغطية الصحفية دون مغالطات أو افتراءات أو تزييف للحقائق أو تضليل للرأي العام، مع ضمان حق الرد والتعقيب كضرورة لاكتساب الاحترام ونيل ثقة الجمهور. ـ الموضوعية والحيادية والاستقلالية أسس عمل الصحافة الاحترافية على أن تُراعى مبادئ التعددية الثقافية والفكرية في المجتمع، والتفرقة بين التغطية الإخبارية المجردة وبين التعبير عن وجهة النظر الشخصية أو القناعات الأيدولوجية. ـ احترام المنافسة النزيهة بين العاملين في الوسط الصحفي دون تجريح أو إسقاط أو تخوين أو إساءة، مع مراعاة حقوق وواجبات الزمالة المهنية في الدفاع عن حقوق الجماعة الصحفية ومعالجة أي خلافات تنشأ بينهم. ـ الارتقاء بالمعايير الأخلاقية الصحافية وآداب وشرف المهنة والنزاهة باعتبارها واجبا انسانيا على كل صحفي وكاتب ومؤسسة صحفية الالتزام بها، والعمل على حماية الآداب العامة وتأكيد احترام الانسان واحترام القانون الانساني الدولي والابتعاد عن الإثارة والتجريح أو نشر الصور المنافية للأخلاق أو التشهير أو انتهاك حرمة وكرامة الآخرين.

رئيس اتحاد الصحفيين والكتاب الدولي صالح محمد ظاهر